أضيف في 18 يونيو 2021 الساعة 15:06


الفساد.. عدو التنمية



كمال العود

يتفق الكل رغم اختلاف تجاربهم بأن الفساد هو عائق التنمية في جل بلدان العالم، غنيها وفقيرها، وهو بمثابة معول هدم لكل تقدم محتمل، ولا يخفى علينا أن بلادنا قد خاضت ولا تزال تخوض معركة حامية الوطيس لمكافحته والقضاء عليه ومحاولة الوصول إلى جذوره في تربة التنمية النامية، ومن المفرح أن تكون تجربة المملكة المغربية الرائدة والنادرة في المجال ومحل اهتمام التقارير الدولية والاقليمية.

نقول هذا الكلام ونحن أمام تدشين مبادرة "النموذح التنموي الجديد" الذي قدم تقريره للملك يوم الثلاثاء 25 ماي 2021، هذا التقرير الذي يعد حصيلة أشهر عدة من النقاش والتفاعل بين مختلف الفاعليين السياسيين والاقتصاديين والمدنيين على المستوى الوطني والجهوي والمحلي.

كما أن المملكة في خوضها لمعركة مكافحة الفساد والرشوة قد عملت على تعزيز آلياتها المؤسساتية والقانونية وتجلى ذلك في إحداث الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها.

وقد عرف الفساد ببلادنا حسب تقارير رسمية منحنى تصاعدي، بسبب الافلات من العقوبة والرغبة في الثراء السريع، والزبونية والمحسوبية والرشوة...

ومن المؤسف أن معظم السياسات الممنهجة لمحاربة الفساد فشلت بسبب عدم عدم القدرة على تحويل القانون إلى برامج ناجعة وبطء تفعيل دور المؤسسات في هذا المجال.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة