أضيف في 01 يوليوز 2012 الساعة 48 : 14


جمعية «تازرا آر» تُحيي الشعر الأمازيغي بالجنوب الشرقي



جمعية «تازرا آر» تُحيي الشعر الأمازيغي بالجنوب الشرقي


نظمت جمعية «تازرا آر» للإبداع الفني الدورة الثانية لمسابقة «إسَافّْنْ» للشعر الأمازيغي بالمركب الاجتماعي التربوي بتنغير يوم أمس السبت 30 يونيو 2012. وقد ابتدأ برنامج المسابقة على الساعة التاسعة صباحاً باقصائيات المرحلة الأولى من المسابقة التي جمعت أربعة عشر شاعراً من مختلف مناطق الجنوب الشرقي (تنغير ، ألنيف ، إملشيل ، بومالن دادس ، القلعة ، كلميمة...)، قصد انتقاء ثمانية شعراء -حسب معايير وضعتها لجنة التحكيم- وذلك من أجل مشاركتهم في المرحلة الثانية التي عرفتها الأمسية الختامية من مساء ذات اليوم.

وتضم لجنة التحكيم كلا من:

 -     زايد أوشنَّى (كاتب وباحث في الثقافة الأمازيغي)
 -     إبراهيم عناني (أستاذ وباحث في التاريخ الأمازيغي)
 -     حسن ألكَّاغ المعروف بـ "أنكمار" (أستاذ وفنان)
 
وفي الساعة الرابعة مساء، انطلقت الأمسية بإعلان أسماء الثمانية شعراء الذين تمَّ انتقاؤهم للمشاركة في إقصائيات المرحلة الثانية بهدف انتقاء الفائزين الثلاثة الأوائل.

وقد تخللت القراءات الشعرية فقراتٌ موسيقية نشطتها أربع مجموعات غنائية:

 -     مجموعة تواركيت (تنغير)
 -     مجموعة إِمال (كلميمة)
 -     مجموعة مولاند (تنغير)
 -     لحسن عقيل ومجموعته (بومالن)
 
كما شَرَّفَ الأمسية الختاميَّة حضورُ ثلاثة من أقطاب الشعر الأمازيغي المغمورين بالجنوب الشرقي الذين تجاوز عمرهم السبعين سنة، وهم:

 -     عمر محفوظ
 -     مولاي أحد الطاهر
 -     داود أوحماد ألمشي
 
وعبَّر هؤلاء الشعراء بقصائد ضاربة في عمق تاريخ الجنوب الشرقي عن وعيهم بكل مشاكل واهتمامات الإنسان الجنوب – الشرقي الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والهوياتية،والفكرية والحضارية، كما أدرك الحاضرون من خلال اتصالنا بهم لإبداء رأيهم حول هؤلاء تأسفهم لما طال أمثال هؤلاء من تهميش وإقصاء، وعدم التفات.

وفي نهاية الأمسية، أعلنت اللجنة عن أسماء الفائزين الثلاثة الذين حضوا بجائزة «إِسَافّْنْ» للشعر الأمازيغي، وهم:

 -     لحسين أوعشى المعروف بـ "أغْطَّافْ" الحائز على الجائزة الأولى (ألنيف)
 -     باسو جبور الحائز على الجائزة الثانية (إملشيل)
 -     موحى بنْسايْنْ الحائز على الجائزة الثالثة (تاديغوست – كلميمة)
 
وقد عرفت المسابقة الشعرية مشاركة شاعرة واحدة من تنغير، وهي سميرة ألكى الحائزة على مجموعة من الجوائز في الشعر، منها على سبيل المثال لا الحصر : الجائزة I للشعر في المسابقة التي تنظمها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بأكادير لسنة 2006، والجائزة I للملتقى الدولي للمسرح بأرفود سنة 2007... وغيرها.

ومن شروط المشاركة في المسابقة، أن لا يكون المشارك قد سبق له الفوز في إحدى دوراتها السابقة، وذلك حتى يستفيد أكبر عدد ممكن من مبدعي الشعر الأمازيغي.  
 
وجدير بالذكر أن جمعية «تازرا آر» للإبداع الفني تنظم مسابقة «إِسَافّْنْ» للشعر الأمازيغي كلَّ سنة، وقد نُظِّمت الدورة الأولى السنة الماضية بقلعة مكونة – إقليم تنغير، لتقام هذا العام بمدينة تنغير، وذلك إيماناً من الجمعية المنظِّمة بضرورة استقبال مناطق الجنوب الشرقي لهذه المبادرة الرامية لنفث الغبار عن الشعر الأمازيغي الذي ما زال يعاني التهميش والإقصاء محلياً ووطنياً.


محمد النجماوي
سليمان محمود




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كرحو داوود الكاتب الامازيغي الاغرمي

كرحو محمد الكاتب الامازيغي الاغرمي

جمعية الشعلة للتربية والثقافة فرع أولادتايمة

الأيام المفتوحة للتراث الكناوي

جمعية أنازور تكرّم المبدع لحسن ملواني في أيامها الربيعية الرابعة

معهد الأمير مولاي الحسن للتربية والتعليم بتارودانت يحتفل باليوم الوطني للمعاق

صَحافيون وفاعلين جمعويين ينظمون

ديوان شعري جديد بعنوان

إعلان عن مناقشة أطروحة جامعية بكلية الآداب بالجديدة حول الطريقة الدرقاوية في سوس

الدورة السادسة من المهرجان الدولي ماطا 2012