أضيف في 14 يونيو 2011 الساعة 00 : 20


إدخال العبرية ضمن مكونات المغربية يغضب على دستور المنوني


   بسبب ضغوطات خارجية أصبح الدستور الجديد عبر بعض فصوله علمانيا ، وأجمل عبد الإله بنكيران تجليات ذلك في أن بندا من الدستور يحث على أن المغرب بلدا مسلما وليس إسلاميا ، وأنه يحتفظ بعلاقات ودية مع العالم الإسلامي ، في حين أن الدستور السابق يقول بالحرف في : المملكة المغربية دولة إسلامية ، لغتها الرسمية هي اللغة العربية ، وهي جزء من المغرب العربي الكبير " . وقد حذفت كلمة العربي في الصيغة الجديدة للدستور واكتفى في بند من بنوده بذكر" المغرب الكبير".

هناك نقطة أخرى في الدستور أثارت جدلا واسعا داخل صفوف الإسلاميين ، والمتعلقة بإدخال العبرية ضمن مكونات المغربية ، وقد رد خصوم الإسلاميين بأن هناك طائفة من اليهود تعتبرا جزءا لا يتجزأ من النسيج الثقافي والاجتماعي والديني بالمغرب .

وقد صرح الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ليومية الصباح في عددها لهذا اليوم قائلا : إذا أرادوا العلمانية فمرحبا ، لكن شرط أن يتم التراجع عن الدولة الإسلامية في الدستور فيكون بذلك موقفهم واضحا " .

وحذر بنكيران من مغبة اعتماد الدستور في نسخته المعدلة والتي قد تذهب بالبعض بحسب فهمهم لحرية المعتقد حد المجاهرة ببممارسات مخالفة للإسلام كإفطار رمضان مثلا ، وضرب كمثال على ذلك مجموعة "مالي" التي خرجت في نزهة لإفطار الشهر المبارك ، ومع ذلك لم يحاسبوا بعدها على فعلتهم .




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الشروق الجزائرية تنشر خبرا مزيفا عن نقل آلاف المناصرين لبكتيريا إكولاي القاتلة من المغرب

بن شيخة يستقيل من تدريب المنتخب الوطني

20 فبراير تتحدى قرار المنع وتستعد للتظاهر في 80 مسيرة

إقرار ترسيم الأمازيغية في الدستور مسألة سياسية

لأول مرة الحصول على نتائج الباكالوريا عبر البريد الإلكتروني

انطلاق مهرجان تيميتار من 22 يونيو الحالي إلى غاية 25 منه

جلالة الملك يترأس بجرادة مراسم تقديم المرحلة الثانية من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2011-2015)

محكمة عين السبع تدين نيني بـسنة حبسا نافذة

مصدر بكتيريا اي- كولاي "بذور نابتة" وليس الخيار

المنوني يرفع مشروع الدستور الجديد إلى الملك