• الأربعاء 30 يوليو 2014
  • المدير العام : شاطر حسن
  • مدير النشر ورئيس التحرير : زرود محمد
  • فريق العمل



أضيف في 10 يوليوز 2013 الساعة 23 : 00


تيزنيت - أنو نعدو: اختتام فعاليات ملتقى الحاج بلعيد و إجماع على نجاح دورته الاولى


 


 

تيزنيت - أنو نعدو: اختتام فعاليات ملتقى الحاج بلعيد و إجماع على نجاح دورته الاولى

 



تمازيرت بريس :  تيزنيت - عبدالله أكناو



احتفاء بفن الروايس، الفن الاصيل المعروف بجهة سوس ماسة درعة، و في اطار ملتقى الحاج بلعيد المنظم في دورته الأولى بفضاء دوار أنو نعدو بجماعة وجان إقليم تيزنيت و بشراكة بين مؤسسة الحاج بلعيد للتراث و  المجلس الإقليمي لتيزنيت، اختتمت أمس الأحد 7 يوليوز 2013 فعاليات ملتقى الحاج بلعيد لفن الروايس التي افتتحت بإقامة حلقة قرآنية تخليدا للذكرى 68 لوفاة المرحوم الحاج بلعيد.


المنظمون سعوا من خلال هذا الملتقى إلى  انعاش الحركة الفنية و النهوض بمستوى الفن و الإرث الثقافي الأمازيغي عبر العمل على جمع تراث الحاج بلعيد و المحافظة عليه، إضافة إلى التعريف بفن الروايس كتراث ثقافي محلي، عبر ترسيخ ثقافة هذا النوع إقليميا، جهويا و وطنيا و تشجيع المؤهلات الفنية المحلية للاهتمام بفن النظم و الشعر الامازيغي باعتبارهما من أهم مرتكزات فن الروايس، كما سعى الملتقى الذي أسدل الستار على دورته الاولى إلى تفعيل دور المرأة في تنمية مجالات الفن الامازيغي الأصيل بمختلف تجلياته و تنشئة الاجيال الصاعدة على الانفتاح على ثقافة الأصالة الفنية الامازيغية و مختلف الاذواق الرفيعة و المعاصرة، أكدوا على استمرارية الملتقى في دورات قادمة بدون شك بعد النجاح الذي لقيه في دورته الأولى و بعد الاستحسان الذي ناله  تنظيمه بفضاء قروي يعيد الاعتبار لأرض ربا فيها عميد الأغنية الأمازيغية و انطلقت منها ترانيم الرباب لتحلق عاليا في سماء الفن الأمازيغي.


برنامج دورة 2013 لملتقى الحاج بلعيد لفن الروايس ، شهد تنظيم سهرتين فنيتين أحياها نخبة من رواد هذا الفن، يتقدمهم الرايس لحسن أخطاب، لحسن بالمودن، أحمد أوماست، محند أجوجكل و لحسن أوبيهي أشتوك و آخرون نالوا استحسان الجماهير التي غص بها فضاء الملتقى الذي شهد كذلك مشاركة سمفونية أمازيغية أثثها عدد من رواد فن الروايس و "تروا الحاج بلعيد"، في محاولة لتحصين الموسيقى الامازيغية و إعادة الاعتبار إليها و تقريب هذا النوع من الموسيقى إلى الشباب الذي سيحمل على عاتقه مهمة الحفاظ عليها و حمايتها من الاندثار.


منظمو المهرجان لم يفتهم كذلك أن يكون للتكريم حضور في الملتقى، حيث تم تكريم نجلة الحاج بلعيد، إجو دبيهي في التفاتة انسانية و اجتماعية أكثر منها فنية ، و الرايس الفنان محند أجوجكل ، نظير عطاءاته الفنية المتميزة و الإبداعية و هو الفنان الذي تميز في تقديم فن الأغنية الأمازيغية و المحافظة على هويتها خلال مسيرته الفنية، إضافة إلى تكريم الفعالية المحلية، الحسين إدواناو، عرفانا من مؤسسة الحاج بلعيد للتراث للمجهودات الجمعوية التي ظل يقدمها لدوار أنو نعدو.


وعلى هامش السهرات الفنية نظمت بالموازاة ندوة علمية أطرها ثلة من الأساتذة الباحثين و المهتمين بمجال الذاكرة و الشعر و التاريخ، حيث حاول من خلالها كل علي الزهيم، محمد ولكاش، أحمد بومزكو و ابراهيم باوش، ملامسة بعض من مظاهر الاهمال الذي تعرض له الفنان الامازيغي الرايس الحاج بلعيد الذي تناول من خلال شعره قضايا المجتمع، كما حاولت الندوة ملامسة قضايا تاريخية من خلال شعر الحاج بلعيد و تسليط الضوء على دوره ا في التعريف بالامازيغية بعدما ذاع صيته، ليس فقط في بقاع سوس، و لكن في بقاع العالم إضافة إلى التطرق لما تعرضت له ابداعات الروايس الفنية من ضياع بعدما شكلت توازنا في المجتمع من خلال المواضيع التي تناولتها و التي عكست صوت المجتمع و معاني حياته المعيشة كتيمات الغدر و الخيانة، العرض و الكرامة و غيرها من التيمات التي تجسدت من خلال شعر الحاج بلعيد، ندوة تخللتها شهادات حية لمهنيي الفن اعتبرت الرايس الحاج بلعيد شخصية فنية أبهرت بأغانيها و أشعارها، فتجاوزت ما هو وطني إلى ما هو دولي و عالمي، مستحسنة في ذات الوقت "العودة إلى الأصل أصل"

 


كما شهدت فعاليات الملتقى تنظيم مجموعة من الفقرات التنشيطية التي همت مجالات الطفل و المرأة و الرياضة و المنتوجات المحلية و التراثية التي تعج بها القرية من خلال تنظيم أروقة خاصة بـالموروث الثقافي الفني و المنتوج المحلي و عروض تنشيطية للأطفال و المرأة، إضافة إلى مسابقات في الفروسية التقليدية (التبوريدة) و رمي الصحون في إطار التعريف بالرياضات التقليدية، علاوة على تنظيم حملة صحية لفائدة نساء الدوار و إقامة عرس محلي تقليدي بمشاركة ثلة من ساكنة الدورا و خاصة الفئة النسوية التي جسدت من خلال أداءاتها عادات و تقاليد العرس المحلي بوجان، نالت استحسان المتتبعين و الجمهور الحاضر الذي حج بكثافة إلى فضاء الملتقى من جميع المناطق و أضفت قيمة نوعية على فعاليات الدورة الأولى التي كللت بنجاح ملحوظ.


منزل  الحاج بلعيد كان  - طيلة أيام الملتقى و بعده - مزارا مفتوحا لزوار الملتقى و عشاق الفنان الامازيغي و أصدقاء العائلة الكبيرة و رواد فن الروايس تقدمتهم الفنانة فاطمة تابعمرانت التي اعتبرت الزيارة "لحظة تاريخية" وهي تتأمل بوقار و تقدير آلة رباب عميد الاغنية الامازيغية، كما سافر زوار المنزل من خلاله إلى العالم الفني الذي كان يعيش المايسترو، عبر الوقوف بشكل مباشر لمعاينة ربابه الفضي و أدواته الفنية، و حتى الشخصية، التي تجسدت من خلالها مختلف أعماله الفنية و التراثية، و حيث تربى و اشتد عوده و تفنن في الاداء الشعري و إيقاع الرباب و هو ما يزال صغيرا بعد وفاة والده، زيارات توالت بعد اختتام فعاليات الملتقى الذي سيعمل منظموه خلال الدورات القادمة على استثمار ما يجود به ليكون في مستوى إرث الفنان الأمازيغي الحاج بلعيد.


ملتقى الحاج بلعيد، و رغم انعقاده في دورته الأولى، إلا أنه أظهر للجميع مدى تعطش ساكنة المنطقة لمهرجانات فنية كبرى في قيمة و مستوى فن الروايس الذي حقق النجاح على مستوى التنظيم و فقراته التنشيطية المتنوعة و الهادفة كما على مستوى احتفائه بفن الروايس الذي شكل علامته الثقافية و الفنية، راعى من خلالها المنظمون خصوصية المنطقة باعتبارها منطقة قروية لها قدرها من المؤهلات الطبيعية و السياحية و الثقافية، إن على مستوى المنتوج أو على مستوى الموروث المحلي.


ختاما، يمكن القول بأن ملتقى الحاج بلعيد في دورته الأولى، قد أسس لمسار طويل يؤطره تحد مسؤول لجعل فن الروايس فنا راسخا شامخا في سماء الأغنية الوطنية و الدولية، عبر عنصري التكامل و التضحية التي جسدتها رباطة جأش المنظمين و التي مكنتهم من الذهاب بسفينة الدورة الاولى إلى بر الأمان، إيمانا منهم بان كل مبادرة جادة لإحياء فن الروايس و دعم رواده هي في حقيقة الأمر إعادة الاعتبار للفنان المرحوم الحاج بلعيد إرثا و ذاكرة جماعية مشتركة إلى جانب باقي عظماء و عباقرة فن الروايس.

 

 

 

 


  

 






 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مغني الراب الايغرمي الشاب مولاي شاطر محمد

مسلمة ومسيحية ويهودية.. ثلاث فنانات جمعهن الغناء من أجل ثقافة واحدة

عمرو دياب أغنى فنان عربي بـ 41 مليون دولار.. تتبعه نانسي

حنان ترك تتسابق مع ولديها لختم القرآن في رمضان وتقول ان الحجاب لا يعوق التمثيل ولو في غرفة النوم

وفاة هند رستم مارلين مونرو العرب

الشاب جدوان: رأيت الرسول في منامي فاعتزلت الغناء

من علماء الإسلام :الإدريسي مؤسس علم الجغرافيا الحديث

بعد 62 عاماً من الفن ومائتى عمل .. وفاة كمال الشناوى بعد صراع مع المرض

ايمان الباني ملكة جمال المغرب

رامى عياش يحيى حفلاً غنائياً بالمغرب