أضيف في 16 يوليوز 2020 الساعة 02:01


مدنيون يوجهون الشكر لرئيس المجلس الإقليمي لتارودانت


تمازيرت بريس - الحسن شاطر

على اثر الاستجابة الفورية للطلب الذي تقدمت به جمعية أفرا للتنمية والتعاون، دوار أفرا، قبيلة إندوزال، لرئيس المجلس الإقليمي لتارودانت، السيد أحمد أونجار بلكرموس، من اجل تزويد الساكنة، والتي تعاني من "العطش" بالماء الشروب، بعثت جمعية أفرا رسالة شكر للسيد أحمد أونجار بلكرموس، جاء فيها:

"إلى السيد الفاضل والجليل رئيس المجلس الإقليمي لتارودانت.

الموضوع: شكر وتقدير

سلام تام بوجود مولانا الإمام المؤيد بالله؛

أما بعد، السيد الرئيس المحترم لقد كان لاستجابتكم الفورية للطلب الموجه لكم ولمجلسكم الموقر بشأن توفير شاحنة صهريج مياه لساكنة المنطقة التي تشكو العطش وندرة المياه.

كان لاستجابتكم الفورية، طيب الأثر في نفوس الساكنة ونفوسنا جميعا لكونكم أشرفتم على تحقيق عمل إحساني وخيري ووطني لم تستفد منه ساكنة دوارنا لوحدنا بل شمل عملكم هذا جل دواوير المنطقة وهو عمل جبار ومشكور نطمئن له جميعا ويبعث الروح والطمأنينة في نفوس رعايا جلالة الملك بهذه المنطقة العزيزة علينا جميعا. الماء الذي جلبتم لآلاف الأسر بهذه المنطقة بعث الحياة فيها وخفف من هواجس القلق والأسى.

وبناء عليه، ولكونكم سيدي الفاضل حققتم سبقا تاريخيا لم تعرفه المنطقة من قبل، يشرفني أن أبعث لكم ومن خلالكم لكافة أعضاء مجلسكم الموقر بجلیل شكرنا وعظيم تقديرنا بعدما لمسنا بشائر البهجة والاطمئنان على وجوه الساكنة . ونسال الله جلت قدرته أن يكون لكم عونا وسندا في أداء مهامكم الجسيمة والنبيلة تحت الرعاية السامية لأمير المؤمنين صاحب الجلالة سيدي محمد السادس نصره الله وأيده.

الشكر والتقدير موصولان كذلك لكل من ساهم ويساهم في التخفيف من معاناة الساكنة والسعي لراحتها وطمأنينتها خصوصا في هذه الأيام الصعبة التي تجتازها بلادنا الحبيبة.
وتقبلوا سيدي الرئيس خالص تقديري واعتباري،
والسلام
الحبيب اكورام"

ورد بلكرموس، على هذه الرسالة، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إذ كتب: "من لا يشكر الناس.. لا يشكر الله

بدوري أتقدم بالشكر الجزيل لجمعية أفرا للتنمية والتعاون بدائرة إغرم و من خلالها كل رؤساء جمعيات الاقليم الذين راسلوني ولم استطيع الرد على رسائلهم على هذه الكلمات الطيبة التي لا تزيدنا إلا عزيمة وإصرارا على مواصلة المسير ومجابهة التحديات لما فيه خدمة لإقليمنا العزيز وحسب ما تسمح لي به الإختصاصات ، دون ميز أو تفضيل او انتقاص، خصوصا عندما يتعلق الأمر بعمليات التزويد بالماء الصالح للشرب فلا يمكننا إلا التعجيل في التنفيد..

فسبحان من قال "و جعلنا من الماء كل شيء حي" صدق الله العظيم، فنحن نعرف جيدا معنى تكبد ويلات العطش و مدى الإنعكاسات السلبية المترتبة عن هذه المعظلة التي لا نجد أمامها إلا تكثيف الجهود.

كما أثمن بالمناسبة كافة المجهودات التي يبدلها عامل إقليم تارودانت السيد الحسين أمزال وحسن تدبيره لآفة الجفاف الحاد التي يعرفها الاقليم، كما أجدد تأكيدي بصفتي رئيسا لمجلس إقليم تارودانت ونيابة عن أعضاءه كل واحد باسمه بأننا دائما رهن الإشارة إرضاء لله و خدمة للوطن ولجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده .".




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اماننتازارت

كلية تارودانت متعددة الاختصاصات

تعاونية كوباك

فيضان سوس

طاطا... بوابة السياحة الصحراوية تدق ناقوس الخطر

سوس ماسة درعة

مدينة تارودانت المغربية تستعد لتصبح تراثا عالميا مصنفا من طرف اليونيسكو

مسابقة الحلقة في مدينة تارودانت

مدينة تارودانت

زربية تارودانت