أضيف في 30 ماي 2020 الساعة 01:25


وهبي يكتب: صمت اليوسفي “يُخْرِس” ثرثرة السياسيين بالمغرب


بقلم: عبد اللطيف وهبي

بَصَمَ الأسبوع الأول من أول شهر من سنة 2017 على حدث نُقشت تفاصيله، في ذاكرة الأستاذ عبد اللطيف وهبي، بالكثير من القيم الإنسانية، حتى صـارت مضامينه حكاية تتردد بمزيج من التقدير والاعتزاز كلما ذُكِر اسم المناضل والمجاهد عبد الرحمان اليوسفي، رحمة الله عليه.

وإذا كان حدث زيارة الـود والمحبة التي قام بها الأستاذ عبد اللطيف وهبي بمعية السيد حسن طارق لقائد التناوب الراحل عبد الرحمان اليوسفي حين تواجده بالمستشفى بسبب وعكة صحية ألمت به، قـد انقضى بعد بعض من الوقت، إلى أن مضامين ذلك اللقاء، الذي حرص السيد وهبي في حينه على سـرد تفاصيل منه في مقالة اختار لها كعنوان: ” صمت اليوسفي “يُخْرِس” ثرثرة السياسيين بالمغرب”.

ولأن هذه المقالة غنية بتفاصيل ذاك اللقاء الإنساني الذي جمع جيلين من السياسيين الوطنيين، اخترنا في البوابة الرسمية لحزب الأصالة والمعاصرة إعادة نشرها استحضارا لروح الفقيد وتكريما لذكراه في يوم رحيله…

عبد اللطيف وهبي

في ضجيج حكومة ستأتي حتما ولكن بأي شكل، ينزل التاريخ السياسي كله متهاويا على ذاكرتك، تستفزك الأسئلة وتخيب آمالك أجوبة يصنعها البعض لخدمة هذا الطرف أو ذاك، كأن السياسة خلقت لإرضاء البعض دون الآخر. وفي خضم هذا الجذب المريب، كلمني صديقي حسن طارق: لماذا لا نزور أستاذنا عبد الرحمان اليوسفي بالمستشفى، إنه مريض؟.

مسافة الطريق كلها ونحن نقارن بين زعمائنا السياسيين الحاليين وبين الزعيم عبد الرحمان اليوسفي، فالآخرون لهم وعليهم الكثير. أما الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، فقد ولد حافيا وعاش حافيا وسيموت نظيفا، حاملا معه طعنات الأصدقاء ومؤامرات الأعداء وهو غير مبال، فقط يعشق الوطن.

دخلت وصديقي طارق غرفة القيادي الاتحادي والزعيم الكبير الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي. وجدناه غارقا في قراءة جريدته بتواضع العظماء، نظر إلينا مبتسما محاولا الوقوف رغبة منه في السلام علينا؛ لكن السن والمرض لم يسعفاه في ذلك، فاعترضنا باحترام وسلمنا عليه وهو جالس بآداب الكبار.

تبادلنا التحية.. وبعد دقائق قليلة اعتذرنا له، ورغبنا في الانصراف حفاظا على حميميته ومراعاة لوضعه الصحي. نظر إلينا وطلب منا الجلوس.. اعتذرنا مرة أخرى؛ لكنه تمسك بضرورة جلوسنا، فلبينا رغبته، كيف لا ونحن أمام قائد سياسي متخلق، رجل دولة بتجربة سياسية، محنك إلى درجة التواضع.

سألنا بابتسامته التلقائية: ما أخبار السياسة؟

كان السؤال يحمل مداه التاريخي، فالرجل عاصر ثلاثة ملوك، شاكس ونازع وشارك في القرار.. وبالرغم من ذلك، يسألنا نحن الواقفين على أبواب السياسة، فاجأنا بالسؤال، فالرجل قامة سياسية، بل هو السياسة برمتها تمشي على الأرض ثم يسألنا نحن عصاة السياسة عن أخبارها؟.

دخل صديقي طارق في حديث مع اليوسفي اختلطت فيه السياسة بالحزب، نظرت إليه والذاكرة تشدني إلى مراحل خلت، كان فيها حزبه يبني هيكلته على المستوى الوطني خلال السبعينيات في لحظة لم تكن وسائل الاتصال السريعة متوفرة. ظل خلالها عبد الرحمان اليوسفي يتابع الوضع من منفاه، مشتغلا على عدة واجهات، حقوق الإنسان بجنيف واتحاد المحامين العرب بالقاهرة، جسمه في فرنسا ووجدانه بالمغرب، ظل حاضرا بقوة في غيابه وغائبا بالمرة عن أسلوب الكولسات ومؤامرات أصحاب الحسابات الصغيرة.

عاد عبد الرحمان اليوسفي إلى المغرب وأصبح وزيرا أول، كان يحمل معه صمته ونظراته المريبة، لا أحد يعرف في ماذا يفكر، حتى وكيف سيقرر. كان آنذاك يحمل سؤال الاتحاديين على كتفيه؛ ولكنه عندما يُسأل كان يتحدث قليلا إلى درجة الغموض، يبعث الإشارات ولا يجيب عن الأسئلة المباشرة. دخل إلى القرار وعايشه مع ملكين، يقال كان له شد وجذب مع المحيط، ويقال إنه كان عصي القرار؛ ولكن كل شيء مختف في ذاكرته لا يقوله ولا يكتبه، فقط يعيش في غموض صمته.

وحينما غادر الحكومة تاركا إياها لم يستدر حتى لرؤية من طعنوه في ظهره، ظل صامتا؛ ولكن ذلك الصمت الذي يصم الآذان، تشعر بضلوعه تئن من شدة وطأة المتخاذلين الذين يسيئون إليه غير أنه لا يشتكي.

كان في جعبتي الكثير من الكلام عن الرجل ومعه؛ لكن ثقل اللحظة على مخيلتي جمد لساني، لو كنت أستطيع لسألته: هل أنت حزين من أجل الوطن؟ بالرغم من أني متيقن أن الرجل صلب؛ لكنه متصوف في ذاكرته، يحمل الأمل ولا يغضب الناس، فقط يغضب من أجل الوطن.

فجأة، وقف صديقي طارق مودعا اليوسفي. في لحظتها، أعادني إلى نفسي، وقفنا خجولين ونحن نودعه. يبدو أن تاريخنا يعاني وعكة صحية، نظر إلينا مودعا ومبتسما: إني أقرأ لكما، والمهم هو أنكما تشاركان في النقاشات السياسية.

يقول الفلاسفة: إن الزعماء السياسيين يعيشون وحيدين بين أحلامهم وإحباطاتهم، بين متمنياتهم وواقعهم؛ غير أن هذا الرجل سكن قلوب الناس بهدوئه وبصمته، كان ولا يزال درسا لأولئك الزعماء الذين يعتقدون أنهم “ولأنهم يتكلمون فهم موجودون”.. صمته ظل درسا للذين يثرثرون من أجل منصب أدار له عبد الرحمان اليوسفي ظهره مبتسما ساخرا من القدر.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة