أضيف في 19 أبريل 2019 الساعة 08:43


هذه هي أسباب الخلاف بين المجلس الجماعي بأولاد تايمة ونادي أمجاد هوارة لكرة القدم


تمازيرت بريس - إدريس لكبيش

لا زالت حالة التوثر التي تطبع العلاقة بين المجلس الجماعي بأولاد تايمة ونادي أمجاد هوارة لكرة القدم تزداد تعقيدا يوما بعد يوم رغم المساعي الحميدة التي عبر عنها عدد من المهتمين من أجل طي صفحة الماضي وإنهاء هذا الخلاف الذي دام أزيد من سنة، والذي لا يخدم القطاع الرياضي بالمنطقة.

وتعود فصول هذا الخلاف إلى شهر يناير 2018 بعدما أقدم المجلس الجماعي على إغلاق ملعب الحسن الثاني في وجه منخرطي مدرسة النادي، وذلك كرد فعل بسبب رفض رئيس النادي تسليم بعض الآليات والمعدات للمجلس والتي كان قد تسلمها رئيس النادي من الشركة التي أشرفت على تعشيب الملعب وذلك بموجب شهادة التسليم، مما اعتبره المجلس تحديا لقرارات الجماعة وإعلانا صريحا للمواجهة، وهو ما أجج الخلاف بين الطرفين بعدما اتهم المجلس الجماعي رئيس النادي باحتجاز آليات الصيانة واحتلال مرفق عمومي، الأمر الذي دفع المجلس الجماعي إلى قطع الماء والكهرباء عن مقر النادي بدون إشعار مسبق، مما أثار غضب أعضاء ومنخرطي النادي الذين قاموا بتنظيم وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء30 يناير 2018 أمام مقر الجماعة، قبل أن يتم استصدار حكم ابتدائي يقضي بإرجاع الماء والكهرباء لمقر النادي، وهو الحكم الذي تم الطعن فيه بالاستئناف من طرف المجلس الجماعي، قبل أن تصدر محكمة الاستئناف قرارها بتأييد الحكم المذكور.

غير أن العلاقة بين الطرفين سرعان ما ازدادت تعقيدا، الأمر الذي دفع نادي أمجاد هوارة لتقديم اعتذار للمجلس الجماعي خلال شهر فبراير 2018 والذي عبر من خلاله عن رغبته في إنهاء الخلاف وتوفير أجواء سليمة لنقاش هادف ومسؤول، وهو الاعتذار الذي قابله المجلس الجماعي بالتجاهل، قبل أن يقدم هذا الأخير على فرض حصار شديد على النادي من خلال حرمانه من وسائل النقل ومن المنحة السنوية، الأمر الذي اعتبره النادي خرقا لبنود اتفاقية الاحتضان الموقعة بين المجلس الجماعي ونادي أمجاد هوارة المؤرخة بتاريخ17 يونيو 2014 والتي يلتزم من خلالها المجلس الجماعي بدعم النادي بالوسائل الإدارية والمالية والأدوات الرياضية وتقديم كافة المساعدات لتنقل الفريق.

فصول هذا الخصام لم تتوقف عند هذا الحد، حيث فوجئ عدد من المتتبعين بتراجع المجلس الجماعي عن حصته المحددة في 60 مليون سنتين التي كانت مخصصة لإتمام أشغال بناء مدرجات ملعب الحسن الثاني بأولاد تايمة،موضوع الاتفاقية المبرمة بين المجلس الجماعي ومجلس جهة سوس ماسة ونادي أمجاد هوارة والتي التزمت من خلاله الجهة بدفع 100 مليون سنتيم والجماعة 60 مليون سنتيم، حيث تم صرف حصة الجهة والتي تمت بها أشغال بناء المدرج، فيما تكلف مكتب النادي بالدراسة والتتبع، قبل أن يتوقف هذا المشروع بسبب إخلال المجلس الجماعي بالتزاماته.

تجدر الإشارة ان نادي أمجاد هوارة لكرة القدم والذي رأى النور في شتنبر 2006 يعتبر من بين الأندية الرياضية النشيطة على المستوى المحلي والجهوي، حيث لعب هذا النادي دورا مهما في تنمية الرياضة بالمنطقة والرفع من مستواها من خلال تأسيس مدرسة في شهر مارس 2011 وفتح المجال للشباب والأطفال لممارسة الرياضة وتأطيرهم وتوفير التغذية والإيواء للممارسين، حيث استطاع فريق أمجاد هوارة الذي يمارس في القسم الشرفي الإحراز على نتائج مشرفة، كما كان له دور في تكوين اللاعبين وتأهيلهم للعب ضمن فرق رياضية بارزة على المستوى المحلي والجهوي والوطني.

فهل ستنجلي سحابة الخلاف في العلاقة بين المجلس الجماعي ونادي أمجاد هوارة لكرة القدم، أم أن الأمور ستبقى على حالها؟ هذا ما سنكتشفه في الأيام القادمة..




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أخطر المجرمين: سفاح تارودانت

اغتصاب جماعي لشابة بأولاد تايمة

التدخين يقتل ... إنه واقع لا تقلل من شأنه

قصة واقعية

وفاة شخص وإصابة ثلاث آخرين بجروح في حادثة سير بإقليم الصويرة

اخر ابتكارات الجديدة للغش فى الإمتحانات

وكيل الملك بمراكش يأمر باعتقال نجليه

محاكمة مسلم قام بجلد مسلم اخر شارب خمر 40 جلده !!

امريكية تهاجم الشرطة بلبن ثدييها لتبعدهم عن اعتقالها

دمية جنسية صينية تغزو الأسواق العربية قريباً بمبلغ 7 الأف دولار