• الجمعة 21 يوليو 2017
  • المدير العام : شاطر حسن
  • مدير النشر ورئيس التحرير: محمد زرود
  • فريق العمل

تابعنا على الفايسبوك

أشترك معنا بالقائمة البريدية



أضيف في 11 يوليوز 2017 الساعة 13:20


هل أزمة الخليج تحل ببعض الإعلام الضجيج ؟


بقلم - الحاج احمد سلوان

حرج !حرج ! ( جملة يرددها الدلال المغربي عند عرض منتوج ما للبيع بالمزاد العلني ) هل أزمة الخليج تحل ببعض الإعلام  الضجيج؟ ( حرج ! حرج ! ): هذا أمر ظاهر للعيان و المتتبعين اليقظين خاصة وأن الأزمة مر عليها زهاء شهرين متتابعين .

لقد تعددت الأطراف المتدخلة والمتداخلة محاولة ايجاد مخرج لهذه الأزمة والورطة التي طالها ما طالها من هرج ومرج تولد عنهما التهافت على اقتسام كعكة قطر التي أسالت و تسيل اللعب من هذا الشرب أو ذاك فتهافتت بعض المنابر الاعلامية محللة من منطلقات أقل ما يمكن القول عنها إنها تنبعث من مواقف ذاتية قبل الموضوعية فعن هذه الطامة الكبرى نقول: هل أزمة الخليج تحل ببعض الاعلام الضجيج؟ وعلاوة عن كل هذا وذاك ظهرت وساطات من أطراف متنوعة المشارب والمقاصد والمرامي والغايات... ومن هذه الأطراف ما هو غربي وشرقي وأسيوي في غياب مسكوت عليه لحد الآن ويتعلق الأمر بالتنظيمات والمنظمات ذات الاهتمام والصفة ومنها: الجامعة العربية -مجلس التعاون الخليجي - الأمم المتحدة وغيرها من الفضاءات الدولية القانونية ...

أما المتهافتون تحت ذريعة الوساطة فإن أغراضهم وأهدافهم لم تعد خفية " فريحة أتاي  فالهوى " كما خلد ذلك الفكر المغربي المراكشي الوقاد الذي أستسمحه وأنسج على منوال قولته: " ريحة الدولار فالهوى " فمن يجري وراء هذا الدولار تحت ذريعة ما؟ فما المشكل ان خرجت هذه الوساطة من "رونضتها "كما يقال عندنا وبما أن المسألة مسألة اقتصاد فحتى قطر دخلت اللعبة وهي تطالب كذلك بتعويض المتضررين من الحصار والمقاطعة ومرة أخرى نرجع للفكر المغربي الذي خلد فينا: " هديك فديك وحنا خوت" و ما دمنا بصدد الكلام عن الخوت فأين الأخوة أولا بين الأطراف المتنازعة؟ فهل نسيت هذه الأطراف أو تناست و تجاهلت قوله تعالى: " إنما المؤمنون إخوة وأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون؟ " فأعطوا الوساطة العربية حقها خاصة وساطة الكويت والمغرب فأهل مكة أدرى بشعابها وعن المغرب فهناك بركة لا ينكرها الا جاحد أو حاسد خاصة وأنها ترتكز على الكتاب والسنة فهذه" المشطبة " قد تأتي على الأخضر واليابس فارجعوا الى كتاب الله و سنة نبيه للرجوع الى الرشد والابتعاد عن الغي فلنتذكر  قولة النثر العربي: أكلت يوم أكل الثور الأبيض .فهل يتوقف الأمر بأكل كعكة قطر؟ فالمحتال يبقى دائما محتالا ليصل لأغراضه وأهدافه" وخوك خوك لايغرك صاحبك : واللهم أبعد عنا وساوس الشيطان ونزغه وقو ايماننا وتقوانا " فاتقوا الله يا أولي الألباب وأحبوا لغيركم ما تحبون لأنفسكم" فهل ببعض إعلام ضجيج تحل أزمة الخليج  ومن أراد  قول شيئ فعليه أن يقول خيرا أو يصمت .




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كل جديد لو بنــــــــــة...

لبس قـــــدك ايــــوتـــــك

من الخيمة خرج مايـــــــل

للا زينــــة ـ زينــــــة ـ وزادها نور الحمـــــام

ما قدو الفيل زادوه الفيلة

من علمني حرفا صرت له عبدا

اش خصك العريان ...؟ الخاتم يا مولاي ...

اطلع تاكل الكرموس ...انزل شكون اللي قالها لك

مـا فالهم غير اللي يفهم ...

وعادت حليمة لعادتها القديمة