• الأربعاء 29 مارس 2017
  • المدير العام : شاطر حسن
  • مدير النشر ورئيس التحرير: محمد زرود
  • فريق العمل

تابعنا على الفايسبوك

أشترك معنا بالقائمة البريدية



أضيف في 15 مارس 2017 الساعة 20:08


يوسف السعيدي مسؤول ترابي يعمل في الخفاء من أجل تنمية اقليم تارودانت


محمد أصكام - تمازيرت بريس

يعتبر السيد يوسف السعيدي، الكاتب العام لعمالة تارودانت، من بين الكفاءات التي تسهر على تذبير الشأن الترابي بروع اقليم تارودانت، الى جانب رؤساء المصالح الخارجية، والهيئات المنتخبة، التي يضمها هذا الاقليم الشاسع من حيت المساحة، الكثافة السكانية، والغني بتنوعه الجغرافي والبشري بمقاربة،تنبني على نهج سياسة الاصغاء، والقرب والتواجد لمعالجة المشاكل المطروحة، على صعيد النفوذ الترابي لإقليم تارودانت في اطار الاختصاصات الادارية التي يخولها له القانون، كثاني مسؤول بالإقليم.

فمند تعيينه في منصبه الحالي أواخر أكتوبر 2012، عمل جاهدا على العمل في الخفاء والظل، من أجل تأدية واجبه خدمة للوطن والمواطنين بهذه الرقعة الجغرافية من المملكة الشريفة، حيت اشتغل من أجل تعزيز واستكمال أوارش التنمية، وتحقيق انتظارات ساكنة اقليم تارودانت، المتشبة على الدوام بأهداب العرش العلوي المجيد، والطامحة في مغرب الرقي والازدهار، تحت القيادة الرشيدة للمنصور بالله، مولانا الملك محمد السادس نصره الله وأيده .

ليكرس هذا المسؤول، النمودج الحقيقي للمفهوم الجديد لرجال السلطة، الذي ينبني على استيعاب التحولات السياسية التي شهدها المغرب طيلة السنوات الأخيرة، وادراك مسألة التطور الحاصل على مستوى وعي المواطن المغربي، والأشواط التي قطعها المغرب في مجال حقوق الانسان واتساع فضاء الحريات،وبناء دولة المؤسسات، التي مافتئت التعليمات الملكية تشدد عليها من خلال احترام القانون وسيادته، وربط المسؤولية بالمحاسبة المقررة في نصوص الدستور المغربي، فضلا عن صدور عدة دوريات عن وزير الداخلية تشدد على تنفيذ القانون والالتزام به.

 



 

 

 

 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

منتخب الأوهام

الوصاية الدينية والدولة

ماذا تريدون أيها المغاربة؟

المشروع الإسلامي والمشروع العلماني أو الدين ضد الإنسان

تشويه فن الكوميديا عبر الإعلام المغربي والسير به نحو الانحطاط