أضيف في 08 شتنبر 2012 الساعة 35 : 01


شركة " النايل سات " للبث الفضائي تقطع بث القنوات السورية بموافقة الحكومة المصرية


 

شركة " النايل سات " للبث الفضائي تقطع بث القنوات السورية بموافقة الحكومة المصرية


في خطوة عدائية لسوريا ودعما للحرب الاعلامية المفروضة على سوريا في مواجهة الجماعات المسلحة التي تنفذ المشروع الامريكي البريطاني لاسقاط نظام الاسد بمشاركة تركيا والسعودية وقطر والاردن والكيان الاسرائيلي ، أعلنت إدارة القمر الصناعي نايل سات قطع بث القنوات السورية استجابة لطلب وزارء الخارجية العرب وبالتزامن مع اجتماعهم في القاهرة اليوم الاربعاء ، فيما أدانت وزارة الاعلام السورية هذا السلوك واعتبرته يندرج في اطار خدمة المشروع الصهيوني .

وشمل قرار وقف البث كلا من التلفزيون السوري الرسمي وقناة الإخبارية السورية وقناة الدنيا الخاصة ، وحذرت مصادر رسمية سورية من احتمال تزوير بث الفضائيات السورية بعد إيقاف بثها على النايل سات.

واعلن التلفزيون السوري الرسمي للمشاهدين في خبر عاجل ، انه يمكن مشاهدة القنوات التي تم قطع بثها من شركة نايل سات ، على الأقمار نورسات وهوتبيرد وعرب سات.
و ادانت وزارة الاعلام السورية توقف بث القنوات الفضائية السورية عبر نايل سات معتبرة ان هذا السلوك يندرج في اطار خدمة المشروع الصهيوني.

وذكرت مصادر مقرب من النايل سات لشبكة نهرين نت الاخبارية "، ان القرار تم اتخاذه بموافقة حكومة هشام قنديل ، التي سارعت الى اعطاء موافقتها على مقترح اجتماع وزراء الخارجية العرب " .

واكدت هذه المصادر" ان السعودية تعهدت لادارة القمر الصناعي نايل سات ، بتعويض القيمة المالية لخدمات الترددات التي توفرها " نايل سات " للقنوات السورية “.
بدورها، ذكرت وكالة “سانا" ان شركة نايل سات للبث الفضائي اوقفت بث القنوات السورية فى اطار الحملة التى تستهدف سوريا، وفي اجراء احادي يخالف شروط العقد المبرم مع الشركة المذكورة وينتهك مواثيق الشرف الاعلامي ويتعرض بشكل فظ وغير مبرر لاصول ومبادىء العمل الاعلامي.

يذكر ان سوريا تواجه حربا اعلامية شرسة تشارك بها فضائيات جميع الدول العربية الا قلة قليلة من هذه الدول ، بالاضافة الى وسائل الاعلام الناطقة بالعربية وباللغات العالمية الاخرى التابعة لعشرات الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة وبريطانيا ، بهدف التحريض على حرب طائفية ضد النظام السوري والتغطية على جرائم الجماعات المسلحة ومن بينها ما يعرف بالجيش الحر ، والجماعات الوهابية السلفية التابعة للقاعدة وتصوير هذه الجماعات بانها " جيش تحرير " لسوريا .

كما ان القنوات الفضائية السورية تعرض لهجمات هذه الجماعات المسلحة اما باغتيال كوادرها الاعلامية او اختطافها او تفجير مكاتبها وسط صمت ومباركة ضمنية من الجامعة العربية ومن المجتمع الدولي ، كل ذلك بهدف منع انتشار اخبار الجرائم المروعة التي تنفذها الجماعات المسلحة بحق المدنيين واخرها كانن " مجزرة داريا " ، وكذلك بهدذ التعتيم على انتصارات الجيش السوري في مدن حلب وحمص ودمشق ودرعا ومناطق الريف في هذه المدن والبلدات الاخرى .




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



طه حسين (الجزء الأول)

مذكرة توضيحية عن مشاكل ومطالب الجالية والطلبة المغاربة بليبيا

بيان مظاهرة أفراد الجالية المغربية أمام السفارة المغربية بليبيا

تصريحات بعض أفراد الجالية المغربية المقيمة في ليبيا بخصوص معاناتهم جراء الأوضاع الحالية

ساركوزي ينتقد والد مراح لنيته تحريك قضية ضد فرنسا

سعاد.. مغربية تزرع فلسطين في معقل برشلونة

جمال من إغرم يعتلي عرش كولورادو الأميركية

أب مصري يقتل بناته القاصرات بالثعابين

لجنة الانتخابات المصرية تؤيد استبعاد المرشحين العشرة

موسم إيدرنان عيد الأطلس