• الأربعاء 29 مارس 2017
  • المدير العام : شاطر حسن
  • مدير النشر ورئيس التحرير: محمد زرود
  • فريق العمل

تابعنا على الفايسبوك

أشترك معنا بالقائمة البريدية



أضيف في 29 غشت 2015 الساعة 13:46


موسم"ألمكار" سيدي علي أوعبل بتسركا إداوزكري،غوص في أعماق الذاكرة والتاريخ



تمازيرت بريس: أجرى معه الحوار - طاقم الجريدة -

لسبر أغوار تاريخ موسم الولي الصالح سيدي علي أوعبل سافرت بنا كبسولة الزمن إلى الوراء ، إلى ثلاثينيات ، أربعينيات و خمسينيات القرن الماضي حيث استلهمنا الكثير من المعلومات النادرة و الاضاءات المفيدة من شهادة شفوية لأحد رجالات  دوار" تسركى"ممن ينفرد  بذاكرة يقظة وقوية للغاية ، انه الرجل الهرم "أحمد أوعلي برك" أطال الله في عمره، وقد أجرينا معه حوارا انخرط فيه بكل عفوية وأريحية بعد الاطمئنان إلينا ، وفيما يلي نص الحوار الذي دار بيننا :

س: سيدي  المحترم، شكرا لكم على تقبل دعوة عقد هذا اللقاء الحواري. نود أن نسألكم عن اسم الموسم " ألمكار" الحالي وعن التاريخ السنوي الذي يقام فيه.

ج:الموسم الذي نعيشه الآن سمي تيمنا باسم الولي الصالح " سيدي علي أوعبل "  الموجود ضريحه في زاويته ومدرسته العتيقة في دوار تسركا بهذه المنطقة المسماة "لعزيب نيت تورضيو"، وهو ابن" سيدي عبد الله أوداود "الولي الموجود ضريحه" بدوار تيوايور " الموجودة بمنطقة إسافن ، وقد كان مجيء سيدي علي أعبل إلى منطقة تسركى من أجل نشر العلم وتحفيظ القرآن فأقام بها المدرسة العتيقة هنا في هذا المكان المسمى " لعزيب  نيت تورضيو" ، وقد رابض في هذه الزاوية مكرسا حياته لتحفيظ القرآن غير متزوج حتى وافته المنية، ويتم الاحتفال بهذا الموسم  في الخميس الأول من شهر غشت الفلاحي من كل سنة.

س: ما هو أصل الاحتفال بهذه  المواسم"ألموكارات" في منطقة الأطلس الصغير ؟ وهل من أجندة لها؟

ج: يرجع سبب الاحتفال بهذه المواسم في منطقة الأطلس الصغير إلى أصول موغلة في القدم ، حيث كانت ساكنة قبائل الأطلس الصغير قديما تفتقد الأسواق نهائيا ، فلم تكن تعرف تواجد المتاجر والحوانيت والأسواق الأسبوعية كما عليه الحال اليوم ، فالناس آنذاك يجدون في "ألمكار" الذي ينبئ بنهاية وشيكة لفصل الصيف فرصة اللقاء في تجمع تجاري سنوي ليتبضعوا  مؤونة  تكفيهم لسنة كاملة ، يعني حتى مجيئ فصل الصيف المقبل ، فقد كانت الساكنة المحلية قليلة العدد ومتطلباتها كانت بسيطة  تقتصر على الأساسيات والضروريات ، وتتلخص في  الشعير ، قليل من الذرة  ، التمر ، الفول ، الجزر المجفف الذي تعرف به مناطق اسافن ،الزيت ، بذور بعض الزراعات المعيشية ، الأواني الفخارية ، الحصائر التقليدية  والملح الذي كان يستقدم إلى هنا على ظهور الجمال ، أما الملابس فقد كانت بسيطة ومتواضعة وتتلخص في ملاحف" قلمون" ، " لخنت" أو" سانغو"و كتان "التوبيت"وعن أجندة المواسم "الموكارن"، فهي تبدأ من يوليوز الفلاحي وتنتهي في أكتوبر الفلاحي مرتبة كما يلي :

1 – تندين  2- أيت كربان  3-إداوكنسوس 4-إداو زكري 5- أيت عبد  الله 6- تمليلين 7– تكرامت  في تسريرت نومانوز بتفراوت 8- سيدي مسعود بمنطقة إفولوسن اداكنظيف 

س: سيدي الكريم، كم يوما يدوم في الماضي موسم الولي الصالح سيدي علي أوعبل؟ ومن كان يتزعمه؟

ج: كان الموسم في الماضي يدوم أربعة أيام كاملة تحت الرئاسة الفعلية لشيخ الشيوخ آنذاك " الخطير أومري" الذي تبنى له خيمة في هذه المنطقة المعروفة ب"أحشوش" الحالية، ويجتمع في حضرته جميع امغارن "الشيوخ" الموجودين تحت امرته وهم كالتالي :

1-أمغار أزور ايغير المسمى "أفقيربها أوعيسى "

2-أمغار نتمولاي المسمى"أوداود"

3-أمغار نتنضل المسمى"أيت سي علي"

4- أمغار نتفغلت المسمى "بلهاشم " تمغاط

كما يحضر في حضرته كذلك المقدمين ، ورؤساء العشائر "إنفلاس"، أما فيما يخص الترتيبات قبل الموسم فكل أسرة من الأسر بأمر من الشيخ  تجند دابتها وفردا ينوب عنها "الرامي" لتوريد الماء من بئر بعيد عن هذه المنطقة يسمى "أنو واغي" ويتكلف هذا الفرد"الرامي" بسكب حمولة دابته من الماء في "مطفية الشيغ" المطفية التابعة للضريح وتدوم مدة توريد الماء أسبوعا كاملا قبل انطلاق فعاليات الموسم ، والماء المورد يستعمل حصريا للشرب ولا يمكن لأي كان أن يستعمله لأغراض أخرى نهائيا ، وقد كانت المقاهي آنذاك بسيطة وتقليدية عبارة عن خيام مصنوعة من شعر الماعز وتفرش بحصائر تقليدية وتمون بخبز"تفرنا" ،  وعن  ليلة الموسم "ليلة الأربعاء" فتحييها فرقة أحواش "أيت مرايت " الذائعة الصيت آنذاك المعروفة بأحواش" أهنقار"  في دوار" أزور ايغير" في أسايس "وات لحسن" برئاسة النجم الشهير "أنضام سي بورحيم" رحمه الله  من تاكموت ، وفي الليالي الأخرى تقام إحواشن تباعا في دوار تسركا ب"أصاوض" ، وبدوار تمزيت في "دو وكرور -إموضراس"، وأخيرا بدوار أيت الطالب في"دوتمزكيد" . في صبيحة أول أيام الموسم تعطى الانطلاقة الفعلية من طرف شيخ الشيوخ " الخطير أومري " بسباق الخيل "أموال"  ويكون الفرسان على ظهور "تكمرين" مفردها "تكمارت" تعني "مُهرة " في استعراض مهيب يقطع فيها الفرسان هذه المساحات المستوية الواسعة أمامكم.

س:سيدي،ذكرت سباق الخيل" بتكمرين" . كيف اختفت هذه المهرات"تكمرين" من هذه المنطقة؟

ج:كان الناس فيما مضى "أيام الخير والرخاء"يعلفون "تكمرين"وتجهزبالبرادع ، وتستعمل حصريا  لركوبها لاغير، وقد كانت متطلباتها من العلف والشعير كثيرة جدا، وعندما حل القحط الشديد بهذه المناطق في بداية ستينيات القرن الماضي  ، وتحديدا سنة 1961م نفذ مخزون الشعير و العلف لدى أغلب الأسر المالكة لهذا الحيوان ، مما أجبر الجميع على بيع "تكمرين"حيث حل بالمنطقة رجل يدعى"بن ترعي" على متن شاحنة "طامس" واشترى من الساكنة هذا النوع من الدواب ورحلها إلى مدينتي سطات والقنيطرة، وبالتالي اختفت آخر تكمارت من هذه المنطقة.

س: سيدي ، ألاحظ تواجد نساء كثيرات في السوق. هل كان الأمركذلك فيما مضى؟

ج: الشيخ وهو يبتسم...لا لم يكن الأمر كذلك إطلاقا ، فقد كانت النسوة آنذاك فعلا يحضرن الموسم  بغرض التبضع ، لكن يبقين على مشارف السوق ولا يدخلنه أبدا ، يجلسن تحت ظل الأشجار المحيطة بالسوق ويتبضعن بالوساطة ، إذ يكلفن أحد معارفهن  بكل عملية بيع أو شراء تخصهن. لقد كانت النسوة قليلات العدد آنذاك، وقد كان والد الفتاة المقبلة على الزواج يرفض طلب الزواج من ابنته من اثني عشر خاطبا ويوافق على طلب الثالث عشر، أما اليوم...(يبتسم) فقد تغير الوضع جذريا.

س:سيدي الفاضل ، أشكرك جزيلا على رحابة صدرك ، وأطلب منك كلمة أخيرة من اختيارك

ج: الشيخ الهرم مغمض العينين وهويصدح بمواويل غنائية أمازيغية  "تزررين"

  • أََيور نكتوبر ك أخيخشن يان إتوْنْ  ...مقار أورار إكرز إغويتوكان لمكان. 
  • Ayour nktoubr ka ghikhchn  yan ittawn…m9ar ourar ikrz  ighiyit okan lmakan

  • أكولونس أيتوزان يان إران لخير...أورا بهرا إسودون يان تيراش نوياض

  • Agolonss aytouzan yan iran lkhir …ora bahra itssoudoun  yan  tirach nwiyad

  • أوولو د ولي د تادارت أيتالن يان...نخ لبعوشرا نتان إشابهتن نيت

  • Awolo dwili d tadart ayttaln yan…ngh lbi3ochra  ichabhatn nit

س : أجدد الشكر الجزيل لكم سيدي الكريم  ، حفظكم الله وأطال في عمركم وإلى اللقاء.

ج:  إلى اللقاء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- شكرا للجريدة

بوتالونت

نشكر طاقم الجريدة الناجحة على هذه المتابعة المميزة وتمنينا لو كان الحوار طويلا شكرا لكم ونرجو الإكثار من هذه الموضوعات المفيدة التي لا يهتم بها الإعلام كثيرا

في 31 غشت 2015 الساعة 04 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- أكادير

مبارك الشرقاوي

أتقدم بالشكر الجزيل لجريدة تمازيرت بريس,على هذاالإنجاز ,الدي من خلاله كشفت لنا الستار عن أسرار هذا الموسم وأسباب وجوده,وأتمنى لها التوفيق والتألق الدائم في التعريف بتقافة هذه المناطق المنسيية


في 06 يناير 2016 الساعة 20 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الشاعر السعودي الكبير سلطان السبهان

الاستاذ محمد الرماش عضو مجلس المستشارين

الأستاذ جعفر حسون مستشار بديوان الوزير الشوباني

محمد جمال الدين الناصفي في ضيف الأسبوع

مصطفى رفيق حفيد الأب جيكو يحكي عن جده و عن الرجاء البيضاوي

السيد بن كروم عبد المجيد يتحدث عن القطاع السياحي بالمنطقة

لقاء مع الدكتور المختار النواري مدير الفرع الإقليمي لمهن التربية و التكوين بتارودانت

لقاء مع الدكتور خالد المتقي مندوب وزارة الصحة بتارودانت

تمازيرت بريس في حوار مثير مع الأستاذ مصطفى المتوكل عضو المكتب السياسي لحزب الإتحاد الإشتراكي و رئيس المجلس البلدي لتارودانت

الجزء الأول من لقاء مع أ. مصطفى المتوكل متناولا الشأن العام السياسي و الديني