أضيف في 5 يناير 2015 الساعة 22:16


سكان مناطق الاطلس الصغير وواحات باني يرفضون الاحتفال براس السنة الامازيغية يوم 13 يناير


تمازيرت بريس :محند المساوي

في الوقت الدي تصاعت فيه النداءات من طرف  بعض الجمعيات الامازيغية والنشطاء الامازيغ بالمطالبة باقرار يوم 13 يناير بمناسبة وطنية وعطلة رسمية احتفالا  براس السنة الامازيغية  فان عموم ساكنة قبائل الاطلس الصغير وواحات اقليم طاطا وغيرها من البوادي المغربية   تحتفل براس السنة الامازيغية يوم 14 يناير الدي يصادف فاتح يناير حسب التقويم الفلاحي او الامازيغي وهده المناسبة غنية عن التعريف بالمناطق القروية والتي داب ساكنتها على  تخليدها   عن طريق العديد من الطقوس والعادات والتقاليد ومن اهمها وجبة تاكلا نءيض نءيناير و تيرمت ن سا ءيمادن وقد  تطرق الى مجمل العادات المرتبطة بهده المناسبة في المغرب والجزائر الباحث الفرنسي اميل لاووست في كتابه كلمات واشياء امازيغية الصادر سنة 1918  هدا الكتاب القيم يتضمن مجمل العادات والتقاليد والطقوس المرتبطة بحياة الامازيغ بكل تفاصيلها ولعل المثير في الموضوع هو الخطا الكبير الدي وقعت فيه بعض الجمعيات الامازيغية التي تعتقد ان فاتح يناير الامازيغي هو يوم 13 يناير الميلادي وهده المسالة تنم عن عدم دراسة هده الجمعيات الامازيغية لمثل هده القضايا بالشكل المطلوب وانعدام الدقة في تحديد موعدها من جهة ومن جهة اخرى يكشف عن عدم انطلاق  مطالب هده الجمعيات من واقع المعنيين بالموضوع وقد يرى البعض ان اضافة يوم او تاخيره لن يغير شيئا وان الجميع سيتفق مستقبلا على موعد محدد وغالبا سيتم اقرار يوم 13 يناير نظرا لتصلب مواقف بعض الجمعيات وكدلك تدخل مؤسسة المعهد الملكي للثقافة الامازيغية وقناة تمزيغت في الموضوع  الا ان هناك معطيات اخرى ستجعل من المستحيل تغيير هدا التاريخ وان يوم 14 يناير هو فاتح يناير حسب التقويم   الامازيغي او الفلاحي كما يصطلح عليه ومن اهم هده المعطيات ارتباطه بفصول السنة وحركة الشمس حيث يتزامن مع اليوم الاول من النصف الثاني لمنزلة ليالي وهناك منازل اخرى مثل العنصرة والسمائم وغيرها.

 من جهة اخرى فان اعتماد عموم ساكنة العالم القروي على هدا التقويم لا يقتصر فقط بهدا اليوم حيث ان هدا التقويم يعتمد عليه بشكل يومي وعلى اساسه يتم تحديد العديد من المناسبات السنوية والمرتبطة بالمواسم التي تنظم في مناطق مختلفة على مدار السنة ومن ابرز المواسم المرتبطة بهدا التقويم ـ  معروف تاكرامت  اداوكنسوس ـ اسيفض اداوزكري ـ المكرت ـ انموكارر امي نتتلت بطاطا ـ  انموكار اداوكنسوس ـ تومليلين ـ تامانارت .... وغيرها-  كما ان معظم الانشطة الفلاحية من بداية الحرث والحصاد وغرس الاشجار وجني الثمار كلها مرتبطة بالتقويم الامازيغي او الفلاحي كما ان ساكنة الاحواض المائية تعتمد اعتمادا كليا على هدا التقويم في تقسيم نوبات المياه بين الاسر ويستحيل ادخال اي تعديل على مواعدها وان من شان دلك خلق صراعات حادة بين المستغلين للمياه ويعتمد مستعملي مياه السقي بوادي ارس دوساون ومنطقة تكموت مناطق اسافن وبقية الواحات باقليم طاطا على  دورتين للمياه دورة فصل الشتاء تبتدئ يوم 17 اكتوبر الفلاحي وتبتدئ الدورة الصيفية يوم 17 ماي الفلاحي ويتم توزيعها بطريقة شهرية او نصف شهرية او اسبوعية.

وفي ظل هده المعطيات فان على الجمعيات الامازيغية ان توحد موقفها وتعلن يوم 14 ينايريوما  للسنة الامازيغية بدلا من مطالبتها باقرار يوم 13 يناير كما يروج له البعض.

 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الامازيغية

الأمازيغ في فرانس 24

بما سيصوت أمازيغ ايغرم على الدستور

دسترة الامازيغية

أصابت الأمازيغية و أخطأ بنكيران

السينما الأمازيغية تتوّج في المهرجان المغاربي بتونس

امازيغ شمال افريقيا

مذكرات الاستاذ ابراهيم صريح عبر حلقات

الحلقة الثانية ـ ذكريات السفر الجميل عبر حافلة '' الحوس ''

ذكريات الطفولة